القادة الملتزمين بالمبادئ

الرئيسية المنتديات القادة الملتزمين بالمبادئ

هذا الموضوع يحتوي على 0 ردود و مشارك واحد وتمّ تحديثه آخر مرة بواسطة  Team Misr قبل 2 سنوات، 2 شهور.

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #3547

    Team Misr
    مدير

    DataManagementSlide3

    صفات القادة الملتزمين بالمبادئ كما يراها ستيفن كوفـي فـي كتابه “القيادة على ضوء المبادئ “..

    • أنهم يتعلمون باستمرار: القراءة, التدريب, الدورات, الاستماع.
    • أنهم يسارعون إلى تقديم الخدمات: ينظرون إلى الحياة كرسالة ومهمة لا كمهنة, إنهم يشعرون بالحمل الثقيل وبالمسئولية.
    • أنهم يشعون طاقة إيجابية: فالقائد مبتهج دمث سعيد، نشيط مشرق الوجه، باسم الثغر طلق المحيا، تقاسيم وجهه هادئة، لا يعرف العبوس والتقطيب إلا فـي موضعهما، متفائل، إيجابي. وتمثل طاقته شحنة للضعيف، ونزعاً لسلبية القوي.
    • أنهم يثقون بالآخرين: لا يبالغ القائد فـي رد الفعل تجاه التصرفات السلبية أو الضعف الإنساني, ويعلمون أن هناك فرقاً كبيراً بين الإمكانيات والسلوك, فلدى الناس إمكانيات غير مرئية للتصحيح واتخاذ المسار السليم.
    • أنهم يعيشون حياة متوازنة: فهم نشيطون اجتماعياً, ومتميزون ثقافـياً, ويتمتعون بصحة نفسية وجسدية طيبة, ويشعرون بقيمة أنفسهم، ولا يقعون أسرى للألقاب والممتلكات, وهم أبعد ما يكونون عن المبالغة وعن تقسيم الأشياء إلى نقيضين, ويفرحون بإنجازات الآخرين, وإذا ما أخفقوا فـي عمل رأوا هذا الإخفاق بداية النجاح.
    • أنهم يرون الحياة كمغامرة: ينبع الأمان لديهم من الداخل وليس من الخارج ولذا فهم سباقون للمبادرة، تواقون للإبداع، ويرون أحداث الحياة ولقاء الناس كأفضل فرصة للاستكشاف وكسب الخبرات الجديدة؛ إنهم رواد الحياة الغنية الثرية بالخبرات الجديدة.
    • أنهم متكاملون مع غيرهم: يتكاملون مع غيرهم ويحسِّنون أي وضع يدخلون فـيه, ويعملون مع الآخرين بروح الفريق لسد النقص والاستفادة من الميزات, ولا يترددون فـي إيكال الأعمال إلى غيرهم بسبب مواطن القوة لديهم.
    • أنهم يدربون أنفسهم على تجديد الذات: يدربون أنفسهم على ممارسة الأبعاد الأربعة للشخصية الإنسانية: البدنية والعقلية والانفعالية والروحية. فهم يمارسون الرياضة والقراءة والكتابة والتفكير, ويتحلون بالصبر وكظم الغيظ، ويتدربون على فن الاستماع للآخرين مع المشاركة الوجدانية, ومن الناحية الروحية يصلون ويصومون ويتصدقون ويتأملون فـي ملكوت الله، ويقرءون الكتب الدينية ويتدارسون الدين. ولا يوجد وقت فـي يومهم أكثر عطاء من الوقت الذي يخصصونه للتدرب على الأبعاد الأربعة للشخصية الإنسانية, ومن شُغل بالنشاطات اليومية عنها، كان كمن شُغِل بقيادة السيارة عن ملء خزانها بالوقود.
مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)

يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.